كتب..بلال الدوي

يوما بعد يوم.. يخسر مرسي أتباعًا له.. كانوا يعتبرونه الرئيس المنزل من السماء.. الرئيس التقي.. الرئيس النقي.. الرئيس الذي يصلي الفجر حاضرًا.. واستبشروا به خيرا لكن مع مرور الوقت لم يجد المصريون منه أدني اهتمام وتنصل من خدمته ورعايتهم.. وأصبح يبرر كل كارثة تلحق بالبلاد لم يتحدث معنا عن المشروعات العملاقة وخطط التنمية والمصانع والتطوير والتحديث.. وإنما ظل يبرر لنا انقطاع الكهرباء والمياه.. ويدعونا للعيش علي اللمبة الجاز وتوفير الاستهلاك للمياه والكهرباء!

أما كذب مؤسسة الرئاسة فجاء الكشف عنه بعد أن أشارت بعض الصحف الإسرائيلية إلي أن الرئيس مرسي قد بعث برسالة تهنئة لـ«نتانياهو» ردا علي رسالة نتانياهو لمرسي بمناسبة توليه السلطة.. ولكن رئاسة الجمهورية أكدت عدم صحة ما نشرته الصحف الإسرائيلية الأمر الذي استدعي صحيفة يديعوت أحرونوت لنشر نص الرسالة كاملا لتأكيد كذب مرسي!

أما الوضع الحرج للرئيس مرسي فيتمثل في أنه لم يبدأ مشروع النهضة المزعوم بعد بل إنه وكما يؤكد بعض قادة حزب الحرية والعدالة بأن برنامج الـ100 يوم الأولي لم يبدأ بعد لتظل مصر تسير بعون الله وحده ولقدرته.. وليبقي البرنامج الرئاسي في الصحة ربنا يشفي.. وفي التعليم ربنا يفتح علينا.. وفي العمل ربنا يرزق.. وفي العدل ربنا غفور رحيم.. في الدفاع ربنا يستر.. في الشئون الخارجية ربنا يقدم اللي فيه الخير.. وفي الثقافة ربنا يهدي.. في الرياضة ربنا يقوينا.. في المواصلات ربنا يسهل.. في السياحة ربنا يلطف بينا.. في الزراعة ربنا يرحمنا.. وفي الدين ربينا دقننا.

واستطاع الرئيس مرسي الحصول علي غضب غالبية الشعب المصري حينما بدأ في إرسال كميات ضخمة من السولار إلي قطاع غزة وتم حتي الآن إرسال 119 شاحنة أقلت نحو 5 ملايين و935 ألف لتر من السولار إلي قطاع غزة وخلال اليومين الماضيين تم إدخال شاحنتي سولار تقلان نحو 100 ألف متر لتر من السولار الصناعي إلي قطاع غزة.. وذلك عن طريق منفذ العوجة البري بوسط سيناء.. كل هذا من أجل توفير الوقود اللازم لتشغيل محطة كهرباء غزة.. لينير مرسي غزة.. علي حساب المصريين الذين يعانون من الظلام ويفطرون في الظلام.. ويفقدون حياتهم من افتقاد الكهرباء وذلك بعد وفاة طفلين صغيرين في مستشفي الزقازيق إثر انقطاع الكهرباء.. ووفاة مصري آخر بعد أن وقع به الأسانسير بعد انقطاع مفاجئ للكهرباء.

لكن العجيب أن الرئيس مرسي مازال يعتمد علي حركة حماس في السيطرة علي سيناء.. وساد القلق جموع الشعب المصري حينما عبر خالد مشعل عن أن حماس تضع من أولي مسئولياتها حماية سيناء.. للدرجة التي جعلت الصحف الإسرائيلية تسخر من الرئيس محمد مرسي وتؤكد أن سيناء تحت الحكم الحمساوي عن طريق النساء المصريات والإشارة إلي أن بعض أعضاء حركة حماس قد اتفقوا علي ضرورة توطين 750 ألف فلسطيني في سيناء بعد تزويجهم من نساء مصريات تابعات لجماعة الإخوان المسلمين وحزبهم الحرية والعدالة.

أما تهريب السلاح من الحدود الشرقية فحدث ولا حرج وإذا كان خلال الفترة الماضية قد تم التكتم علي عمليات تهريب منظمة متهم فيها بعض التيارات الإسلامية.. فإن غض الطرف عنها لا يبشر بالخير.. ومرسي سيعاني من ذلك في المستقبل لأن علاقته مع التيارات الإسلامية بدأت في الانفصال.. واتسعت بينهم نقاط الخلاف وننتظر الصدام بينهما!

وخلال الأسبوع الحالي أطل علينا العقيد عمر عفيفي المصري المقيم في الولايات المتحدة الأمريكية.. وبعث برسالتين متتاليتين للدكتور محمد مرسي وحذره خلالهما من ثورة عارمة ضده بعد القرارات الخاطئة والغريبة التي يتخذها، منها دعمه الغريب والمشبوه لحركة حماس.. وقال عمر عفيفي في رسالته الأولي لمحمد مرسي «ما تفعله مع الشعب يعد بمثابة خيانة للأمانة وكذب علي الشعب المصري هذا الشعب الذي حملك الأمانة.. فنحن جميعا مصدومون من قراراتك.. فأنا اتصلت بك تليفونيا وقلت لك إن الأمريكان لا يتسترون علي أحد لأنهم لا يحبون أن يتم خداعهم.. ويكرهون من يكذب عليهم ويعتبرون ذلك جريمة كبري خاصة عندما تأتي من سياسيين.. والمشكلة أنك لن تستطيع أن تفي بوعودك مع الأمريكان بأنك ستبيع جزءًا من سيناء لأهالي قطاع غزة بمبلغ يقترب من 200 مليون دولار أي ما يعادل «ملياراً و200 مليون جنيه مصري».

وواصل عمر عفيفي تقديم نصائحه للدكتور محمد مرسي خلال رسالته الأولي.. وأكد قائلا: أقول لك خلي بالك من الأمريكان.. وقلت لي «نحن لدينا حسابات خاصة».. وأكرر وأقول لك لن تستطيع الوفاء بوعودك لأن الشعب المصري سيقف ضدك ووقتها ستفقد احترامك داخل جماعة الإخوان المسلمين.. وفي داخل مصر وخارجها!

وحملت الرسالة الثانية لعمر عفيفي التي وجهها للدكتور محمد مرسي تحذيرًا شديد اللهجة من ثورة قادمة ضده وقال فيها سنطيح بك خلال أسبوع وسنخلعك لو لم تقطع الكهرباء عن قطاع غزة.. وانتهاء المهلة يوم الخميس القادم الساعة الثانية عشرة في منتصف الليل.. وسنتحرك لإسقاطك بعد أن نحشد جموع المصريون ضدك وسأبث شريط فيديو للمصريين به خطة التحرك في المحافظات كلها وليس في ميدان التحرير فقط.. فغير معقول أن تنير قطاع غزة علي حساب «الضلمة» التي يعيشها المصريون.. وياريت لا يتدخل المجلس العسكري ولا يكون طرفا بيننا وبين مرسي لأن المجلس العسكري «مالوش دعوة» وستكون خطة التحرك للثورة علي محمد مرسي مختلفة وجديدة.

كل هذه الفضائح تجعل مرسي في موقف صعب وتقلل من فرص نجاحه خلال برنامج الـ100 يوم خاصة أن بعض السياسيين البارزين يقودون ضده ثورة اطلقوا عليها ثورة الغضب الثانية في 24 و25 أغسطس القادم ومن هؤلاء مصطفي بكري عضو مجلس الشعب السابق ومحمد أبوحامد وفاطمة ناعوت وأقباط كثيرون.. وكل هؤلاء أطلقوا علي مرسي أنه «واحد خمنا»!!

 

 

 

 



عدد المشاهدة : 153



انشر الصفحة
إطبع الصفحة

علق بواسطة حسابك على الفيس بوك


ضع تعليقا




التعليقات السابقة


  • التعليق بواسطة :



 سيد سعيد يكتب : الثأر العاجل هو الحل


  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large

 قناة CBC
 قناة صدى البلد
 قناة دريم 1
 لايف قناة اون تى في
 قناة النهار

هل تتوقع نجاح التحالف الدولي في القضاء على داعش ؟



نعم 15
لا 168
لااهتم 4





  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large



شارك الصفحة مع أصدقائك على :
Bookmark to: delicious Bookmark to: Digg Bookmark to: technorati Bookmark to: Yahoo Bookmark to: Stumbleupon Bookmark to: Google Bookmark to: reddit Bookmark to: facebook Bookmark to:furl
© جميع الحقوق محفوظة لجريدة صوت الملايين لسنة 2013 |تصميم وتطوير :