«ودني» هذا هو اللفظ الذي أطلقه عدد من المقربين للرئيس مبارك المخلوع.. فالرجل كان يعشق سماع أخبار النميمة من مريديه من كبار رجال الدولة.. لكن من الواضح لم يكن هناك دولة من الأساس!! مبارك يهوي سماع أخبار جنسية عن المسئولين.. ورجال الأعمال.. هذا يهوي البنات الصغيرات.. وآخر يخون زوجته مع راقصة.. ووزير يتزوج من سكرتيرته.. وسمعت من كثيرين ممن اقتربوا من الرئيس المخلوع.. أنه كان «يحب توقيع المسئولين في بعضهم.. ويستمتع حينما يراهم علي خلاف دائم.. قصص كثيرة سمعتها ممن اقتربوا من مبارك كانت هذه القصص أخباراً تحمل في طياتها أسراراً مهمة

نبدأ بالسر الأول: حينما استطاع جمال عبدالعزيز السكرتير الخاص لمبارك إقناعه بضرورة زيارة «دريم لاند» التي يملكها أحمد بهجت وكانت تشاركه زوجته في البداية ثم خرجت بعد ذلك ليدخل البنك الأهلي كشريك بعد أن اشتري نصيبها.. دخل مبارك دريم لاند وكان في استقباله أحمد بهجت وعدد من الوزراء.. استهل مبارك حديثه لـ«بهجت» وقال له: «كل شوية تقول إنك شريك ابني علاء» ليصاب أحمد بهجت بالذهول.. ويبتعد مبارك ليصافح باقي الوزراء من مستقبليه.. ليرد بهجت «أنا ما... أني أكون شريك ابنك».. لكن رجل الأعمال أحمد عرفة صديق الرئيس المخلوع منذ أيام الكلية الجوية وهو الآن صاحب توكيلات «كونكريت» يستطيع أن يضع يده علي «فم» بهجت حتي لا يستكمل حديثه.. ولا يسمع الرئيس.. لكن بهجت ذهب للرئيس وقال له: يا ريس أنا أول مستثمر حصل علي أرض في 6 أكتوبر.. وفكرة دريم لاند جئت بها من الولايات المتحدة الأمريكية وأنا أعمل في الالكترونيات.. وهي صناعة بها منافسات غير شريفة.. ومشكلتي إني توسعت في مشاريعي.. لكن بعد انتهاء زيارة مبارك لـ«دريم لاند» نقل أحد المسئولين ما حدث من قيام أحمد عرفة بوضع يده علي «فم» بهجت.. وما قاله عن «علاء مبارك».. ومن يومها وحسني مبارك يلاعب بهجت لعبة القط والفأر.. وخلالها يستخدم بهجت «قناة دريم» أداة للهجوم وصد الهجمات ضده.. لكن مبارك أطلق البنوك علي «بهجت» لكي تحصل علي أموالها التي لم يدفعها وتقدر بنحو 3.2 مليار جنيه.

السر الثاني: قيام حبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق بابلاغ مبارك بأن هناك ظاهرة مخيفة بدأت في الانتشار وهي وجود عدد كبير من المصريين الذين تزوجوا من فتيات صينيات.. ومعظم هؤلاء الصينيات يعتنقن الديانة البوذية.. ويستعدون لتجميع أنفسهم للمطالبة بإقامة دور عبادة خاصة بديانتهم.. لكن أجهزة الأمن أحبطت هذه المحاولات وبعث العادلي بتقرير آمن لـ«مبارك» يؤكد فيه أنه في حالة الموافقة علي قانون العبادة الموحد الذي يطالب الأقباط به.. سيخرج علينا البوذيون ليطالبوا ببناء دور عبادة لهم.. وعلي هذا الأساس سمع «مبارك» نصيحة «العادلي» ولم يوافق علي قانون بناء دور العبادة الموحد بالرغم من المطالبات المتعددة من الكنيسة وتعرض البلاد لكثير من حالات الفتنة الطائفية واشتعال الحرائق الطائفية في مصر.. وانتهاء دورات عديدة من دورات مجلس الشعب ولم يتم تحريك المشروع! والسر النميمة والنصح التي قام بها في «أذن» مبارك!!

السر الثالث: هو أجواء اجتماعات مبارك المخلوع مع رؤساء البنوك الحكومية حيث كان مبارك دائم الحديث عن القروض ويتحكم في القروض التي يحصلون عليها.. كان مبارك دائم الحديث عن عدم السماح لأحد من أقاربه للحصول علي قروض من البنوك وفي أحد اجتماعاته مع قيادات البنوك قال لهم «أنا كل ما اجتمع مع «2» من خبراء الاقتصاد وأطلب منهم المشورة يقولون لي «3» آراء اقتصادية.

وأثناء تولي الدكتور كمال الجنزوري رئاسة الوزراء حضر أحد هذه الاجتماعات وعرض «سيجار» علي الجنزوري.. وقال للحضور «الجنزوري هيشرب سيجار علشان يعفر في وشوشكم».

وفي أحد اللقاءات استفسر مبارك عن إحد الحسابات الخاصة به وقال مبارك لإحدي رؤساء البنوك «انت بتاخد مني عمولة» ليرد المرحوم محمد أبوالفتح رئيس بنك القاهرة وقتها ليقول لمبارك: هات حسابك عندي يا ريس.. وأنا أوعدك مش هاخد منك عمولة لتضج القاعة بالضحك.

أما السر الرابع: الذي كشف عنه مبارك نفسه حينما جاء جمال مبارك نجله ودخل في شراكة مع شركة «هيرمس» وبمعاونة كل من عادل اللبنان وياسر الملواني.. واحتلوا المواقع القيادية بالشركة ما أصاب الشركة بخسائر متعددة ومتلاحقة ونزل سعر السهم إلي الحضيض.. وراح جمال واشتكي لوالده وحاول طلب مساعدته وعرض مبارك وجهة نظره التي كانت عرض دخول البنك الأهلي المصري كشريك رئيسي في هيرمس.. وهذا تمهيد لشرائها بالكامل.. وقد حدث بالفعل أن اشتراها البنك الأهلي سراً.. لكن مبارك هو الذي حدد سعر السهم وكان «7.5» جنيه بالرغم من أنه كان بـ«3.5» جنيه.. وأيضاً اقترح مبارك خروج كل من نجيب ساويرس من الشركة وأيضاً كل من له علاقة بالفن أمثال إسعاد يونس.. وتم تعيين حسين عبدالعزيز نائب رئيس البنك الأهلي وقتها.. كعضو في مجلس إدارة شركة هيرمس كمندوب للبنك الأهلي في الإدارة.. وبعد فترة وجيزة عادت هيرمس مرة أخري إلي مساهميها.

السر الخامس: غضب مبارك من ورود اسم وزير الاقتصاد الأسبق محمود محمد محمود ضمن لجنة مستشاري رجل الأعمال طلعت مصطفي والد هشام طلعت مصطفي.. وعندما سأل مبارك عن طبيعة عمل «محمود محمد محمود» قالوا له: إنه يذهب مع طلعت مصطفي إلي رؤساء البنوك لإقناعهم بإعطائه قروض باهظة.. علي اعتبار أن الوزير السابق شغل من قبل منصب رئيس بنك مصر.. لكن «طلعت مصطفي» وقتها رد علي مبارك وقال له: إن محمود محمد محمود هو صاحب فكرة مدينة الرحاب.. ورجل نظيف اليد.. ما جعل مبارك يطلب زيارة «الرحاب» وهناك «انبهر» ووجه حديثه لـ«محمود محمد محمود» وقال له: «اوعي تروح لأي رئيس بنك وتطلب قروض لـ«طلعت مصطفي».. الرجل ماشي كويس.. اخرج انت منها وهي تسلك.

لكن كل هذه المواقف تجعلنا نعرف أن مبارك كان يستمع للنميمة.. ويفاجئ أصحابها بها.. ولو بالباطل.. بمعني أصح رئيسنا المخلوع كان «ودني» وبيحب النميمة.



عدد المشاهدة : 1104



انشر الصفحة
Bookmark to: delicious Bookmark to: Digg Bookmark to: technorati Bookmark to: Yahoo Bookmark to: Stumbleupon Bookmark to: Google Bookmark to: reddit Bookmark to: facebook Bookmark to:furl
إطبع الصفحة

علق بواسطة حسابك على الفيس بوك


ضع تعليقا




التعليقات السابقة


  • التعليق بواسطة :



 سيد سعيد يكتب: السيسى استطاع شحذ همم المصريين لمواجهة الغرب


  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large

 قناة CBC
 قناة صدى البلد
 قناة دريم 1
 لايف قناة اون تى في
 قناة النهار

هل تتوقع نجاح التحالف الدولي في القضاء على داعش ؟



نعم 11
لا 24
لااهتم 4





  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large
  • slideshow_large



شارك الصفحة مع أصدقائك على :
Bookmark to: delicious Bookmark to: Digg Bookmark to: technorati Bookmark to: Yahoo Bookmark to: Stumbleupon Bookmark to: Google Bookmark to: reddit Bookmark to: facebook Bookmark to:furl
© جميع الحقوق محفوظة لجريدة صوت الملايين لسنة 2013 |تصميم وتطوير :